جدول المحتويات:

أسباب الخسارة في التداول

آثار الخسارة المالية على المتداول

كيف تتجاوز الخسارة المالية وتتعافى منها

إعادة بناء محفظتك وثقتك بنفسك

خلاصة

يتضمن التداول في الأسواق المالية العالمية على اختلافها مخاطر متعددة ومتنوعة، يمكن أن ينتج عنها خسائر كبيرة إن لم تحسن التصرف كمتداول. لذلك فالخسارة في الأسواق أمر حتمي مهما كانت خبرتك في الأسواق، والمتداول أو المستثمر الناجح هو من يستطيع التحكم في خسارته عندما يكون مخطئاً. وبالرغم من ذلك، ستجد أن كل متداول ناجح قد تعرض في فترة ما من حياته لخسارة كبيرة كانت على وشك إيقاف مسيرته في الأسواق، فالمتداول مهما كان ناجحاً يبقى بشراً ومعرضاً للخطأ.

الخسارة جزء لا يتجزأ من التداول، ولكنها قد تخرج عن السيطرة وتصل في بعض الأحيان إلى مستويات كبيرة لم تتوقعها وقد لا تستطيع تحملها. الاختلاف بين المتداول الخبير والمتداول المبتدئ لا يكمن في عدم تكبد الخسائر، وإنما في كيفية التعامل مع هذه الخسائر الكبيرة والرجوع إلى المسار الصحيح بشكل سريع.

أسباب الخسارة في التداول

كل المتداولين في الأسواق يرتكبون أخطاء مهما كانت مهارتهم أو خبرتهم في الأسواق لأنهم بشر في النهاية، فالأسواق تتحرك بعشوائية في كثير من الأحيان، وقد تعرف تقلبات حادة وغير متوقعة، وأي خطأ أو قرار غير صائب قد يكون مكلفاً للغاية. لذلك فمعرفة الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى خسائر فادحة في الأسواق من شأنه أن يساعدك على تجنبها. فيما يلي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الخسارة عند التداول:

  •         الرافعة المالية المفرطة: الرافعة المالية هي الأموال الإضافية التي يقرضها لك الوسيط لكي تستطيع فتح مراكز تفوق حجم رأس مالك. وتمكنك الرافعة المالية من الحصول على انكشاف مضاعف على الأصول المالية، وهذا بحد ذاته سيف ذو حدين، حيث أن هذه الأخيرة بقدر ما تستطيع مضاعفة أرباحك عندما تكون مُصيباً، يمكنها أن تكبديك خسائر فادحة إذا استعملتها بإفراط عندما تخطئ في قرارات تداولك. لذلك يتوجب عليك عدم الإفراط في استعمال الرافعة المالية حتى لا تتكبد خسائر لا تستطيع تحملها.
  •         عدم وجود خطة للتداول أو الاستثمار: الكثير من المتداولين يتداولون لمجرد التداول وبدون وجود خطة تداول مدروسة تحدد ماذا يجعلهم يتداولون ومتى يدخلون ويخرجون من صفقاتهم والمدة التي يجب أن تظل فيها مفتوحة، إضافة إلى وقف الخسارة وجني الأرباح، والفترة التي يجب التواجد فيها في السوق والفترة التي يجب الابتعاد فيها عن التداول، وكما يقال فالفشل في التخطيط هو تخطيط للفشل.
  •         عدم الاهتمام بإدارة المخاطرة: تنطوي الأسواق المالية على الكثير من المخاطر التي يمكن أن تُكبد المستثمرين والمتداولين خسائر فادحة. وبالرغم من ذلك، يقلل الكثير من المتداولين من أهمية إدارة المخاطرة، والتي تُعد من أبرز الوسائل التي تُمكّن المتداول من تقليل المخاطر والحد من الخسائر الكبيرة للبقاء في الأسواق لأطول فترة ممكنة.
  •         عدم حماية رأس المال: خطأ شائع آخر يمكن أن يؤدي بك إلى تكبد خسارة مالية كبيرة؛ حيث يهمل العديد من المتداولين هذا الجانب خاصة المبتدئين منهم، إذ يسارعون إلى الدخول في صفقات دون حساب للمخاطرة التي قد تتضمنها ومتى يتوجب عليهم الخروج من السوق. وتعد أوامر وقف الخسارة من بين أفضل الأدوات التي تمكن المتداول من التحكم في خسائره والخروج من الصفقات بأقل الأضرار.

آثار الخسارة المالية على المتداول

من الطبيعي جداً أن تؤثر الخسارة المالية على نفسيتك وحياتك، فقد تشعر بمزيج من الحزن والندم والغضب كنتيجة للقرارات التي اتخذتها ولم توفق فيها، وكلما كانت الخسارة أكبر كلما زادت هذه المشاعر السلبية. ولست أول شخص يمر بهذه التجربة، كما لن تكون الأخير أيضاً.

لا شك أن تكبد خسارة مالية كبيرة سيؤثر على نفسيتك ومقدرتك الذهنية على اتخاذ القرارات سواء تعلق الأمر بالأسواق أو حياتك الشخصية، كما يمكن أن تهتز ثقتك بنفسك وبقدراتك، لذلك يستحسن عدم اتخاذ أي قرار مهم خلال هذه الفترة وأخذ قسط من الراحة بدلاً من ذلك إلى أن تستعيد عافيتك. ولكي تتجنب كل هذا، احرص على التحلي بالانضباط خلال قيامك بالتداول أو الاستثمار والتقيد بخطة تداول واتباع إدارة مخاطر سليمة وعدم الانسياق وراء عواطفك ومشاعرك.

كيف تتجاوز الخسارة المالية وتتعافى منها

ما دمت تقرأ هذا المقال، فإن هناك احتمال كبير أنك تكبدت خسارة كبيرة. ستساعدك الخطوات المذكورة أدناه على تجاوز محنتك والتعافي منها:

  •         خذ قسطاً من الراحة: أول شيء عليك القيام به هو وقف نشاطك كمتداول بشكل فوري، فتكبد خسارة مالية كبيرة من شأنه أن يؤثر على نفسيتك وقدرتك على اتخاذ القرارات. لذلك احرص على أخذ فترة راحة تستعيد من خلالها أنفاسك قبل القيام بأي خطوة.
  •         تواصل مع الآخرين: تواصل مع أصدقائك وأفراد عائلتك أو حتى المتداولين الآخرين، فلا شك أنك ستجد بعض الدعم، خاصة لو كان لديك أصدقاء من المتداولين. هذا الأمر من شأنه أن يُحسّن من نفسيتك ويساعدك على تجاوز محنتك.
  •         ابحث عن مصدر إلهام: اقرأ عن المتداولين والمستثمرين الذين مروا بتجارب مماثلة لك، ستجد أن الكثير من المتداولين الناجحين قد تكبدوا خسائر مالية فادحة في فترة من فترات مسيرتهم في الأسواق؛ اجعل هؤلاء مصدر إلهام واستفد من تجاربهم وتعلم منها.

إعادة بناء محفظتك وثقتك بنفسك

سيستغرق إعادة بناء محفظتك المالية وثقتك بنفسك بعض الوقت بلا شك، فالتداول مهنة تعتمد على النفس الطويل. ستساعدك النصائح التالية على ذلك:

  •         صفّ ذهنك: كما ذكرنا مسبقاً، لا تتعجل بالعودة للتداول وأنت تحت تأثير خسارتك؛ خذ فترة من الراحة حتى يصبح ذهنك صافياً.
  •         تعلم من أخطائك: راجع الأسباب التي أدت إلى خساراتك؛ ادرسها وحللها بشكل مستفيض لكي تتجنبها في المستقبل.
  •         ضع خطة تداول: قبل الدخول في أي صفقة احرص على وضع خطة تداول واضحة ومفصّلة تحدد بوضوح متى تدخل في الصفقات ولماذا ومتى تخرج منها، مع تحديد مدة الاحتفاظ بالصفقة ومستويات وقف الخسارة وجني الأرباح.
  •         انضبط في تداولك: بعد وضع خطة التداول احرص على اتباعها في كل عملية تداول تقوم بها، حتى لا تنساق وراء عواطفك ومشاعرك؛ الخروج عن القواعد التي وضعتها قد يكلفك غالياً.
  •         لا تهمل إدارة المخاطر: إدارة المخاطر عامل هام في نجاحك في الأسواق، سواء كنت متداولاً على المدى القصير أو مستثمراً على المدى الطويل. فمن خلالها تستطيع حماية رأس مالك وتقليل حجم الخسائر التي قد تتكبدها خلال تداولك في الأسواق.

خلاصة

إذا تكبدت خسارة فادحة فتذكر أنك لست أول شخص يعاني من هذا الأمر، توقف عن التداول وخذ فترة راحة، ثم راجع أسباب والعوامل التي أدت إلى هذه الخسارة وحللها بشكل مستفيض وتعلم من أخطائك، وحاول قدر الإمكان تجنبها في المستقبل من خلال وضع خطة تداول مدروسة تلائم أهدافك ومقدار تحملك للخسائر مع اتباع أساليب إدارة المخاطر المناسبة، ما من شأنه أن يساعدك على تجنب الخسائر المالية الكبيرة والبقاء في الأسواق.

 افتح حساباً مع eToro وحسّن أساليب تداولك.


هذه المعلومات هي لأغراض تعليمية فقط ولا يجب أن تُؤخذ على أنها نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون الأخذ في الاعتبار أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحوث المستقلة.

أي إشارات إلى الأداء السابق لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري آخر، لا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا على النتائج المستقبلية.

لا تقدم eToro أي تعهدات ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا الدليل. تأكد من فهمك للمخاطر التي ينطوي عليها التداول قبل المخاطرة بأي رأس مال. لا تخاطر أبداً بأموال لا تستطيع تحمل خسارتها.