الاستقلال المالي هو شيء يحلم به كثير من الناس؛ فمن منا لا يريد التقاعد في وقت مبكر والاستمتاع بالسفر حول العالم، وعدم القلق بشأن امتلاك ما يكفي من المال لدفع ثمن الاحتياجات الحياتية؟ الحرية المالية أمر رائع؛ ولكن ما الذي يتطلبه الأمر حقًا لتصبح مستقلًا ماليًا؟ هل هو أمر ممكن فعلياً؟

جدول المحتويات

ما هو الاستقلال المالي؟

هل من الممكن تحقيق الاستقلال المالي؟

خمسة مستويات من الاستقلال المالي

التطبيق العملي

كيف يمكنك التقاعد مبكرًا

ما هي طريقة “FIRE” للتقاعد المبكر؟

أنواع الاستثمار في “FIRE”

استثمر بحكمة من أجل الاستقلال المالي

ما هو الاستقلال المالي؟

من الناحية العملية، قد يعني الاستقلال المالي أمورًا مختلفة، وذلك حسب كل شخص ونظرته للأمور ونمط الحياة الذي يرغب فيه. يفضل بعض الناس أسلوب حياة بسيط، في حين أن البعض الآخر يحب الحصول على سيارات فاخرة وعقارات مترامية الأطراف من أجل الشعور “بالحرية المالية”. ومع ذلك، يظل المفهوم الأساسي للاستقلال المالي كما هو: عندما يتحكم الفرد في موارده المالية، ويستطيع أن يقرر كيف يمكنه إنشاء مصادر دخل خاصة به، وبدون الحاجة لوجود صاحب عمل أو حكومة أو أي كيانات خارجية أخرى.

هل من الممكن تحقيق الاستقلال المالي؟

الاستقلال المالي هو هدف يستحق أن يسعى إليه أي شخص، ويمكن أن يُنظر إليه أيضًا على أنه عملية ذات فائدة هائلة في حد ذاتها. هذا بسبب وجود نطاق يفصل بين من يعتمد على مصدر خارجي للحصول على دخل والشخص المستقل ماليًا، حيث يسعى الناس نحو تحقيق الحرية المالية. وليس الأمر متعلقًا بالحصول على كل شيء أو لا شيء مطلقًا. يوفر كل مستوى فوائد خاصة به، وكلما تقدمت على طول هذا النطاق نحو هدفك، يمكن أن تؤثر هذه الفوائد بشكل تراكمي على حياتك اليومية بطريقة إيجابية.

خمسة مستويات من الاستقلال المالي

معتمد ماليًا على الغير 

يحدث هذا عندما تكون نفقاتك أكبر من دخلك، وبالتالي، فأنت تعتمد بطريقة أو بأخرى على شخص أو طرف آخر لمساعدتك ماليًا. هذا هو المستوى الذي نبدأ عنده جميعًا، ويشار إليه أحيانًا بمستوى الصفر؛ لأن الشخص الذي يعتمد ماليًا على مصادر خارجية لا يتمتع باستقلال مالي.

غير مَدين ماليًا

دخلك كافٍ بما يكفي لتتمكن من الوفاء بالتزاماتك المالية دون أي مساعدة خارجية لتغطية النفقات الحياتية.

مستقر ماليًا

بمجرد أن تتمكن من الوفاء بالتزاماتك المالية بنفسك باستمرار، فإن الخطوة التالية هي البدء في الادخار. عادة ما يصل الأشخاص إلى الاستقرار المالي عندما يتمكنون من إنشاء صندوق للطوارئ؛ ولكنك لم تبدأ بعد في الادخار على المدى الطويل. وقد تكون في ذمتك بعض الديون، على غرار قروض الدراسة الجامعية أو قروض الرهن العقاري.

آمن ماليًا

يتحقق الأمان المالي عندما يغطي دخلك جميع نفقات معيشتك الأساسية بسهولة، وما يتبقى لك سيسمح لك بالبقاء دون الحاجة لأي طرف خارجي مؤقتًا إذا لزم الأمر. على سبيل المثال، إذا فقدت وظيفتك واضطررت إلى البحث عن وظيفة جديدة. والآن حان الوقت لتخليص نفسك من أي ديون ذات فائدة عالية، بحيث يمكنك البدء في التركيز على بناء قاعدة استثمارية صلبة ستقودك إلى المستوى التالي.

مستقل ماليًا

في هذه المرحلة، لا تعتمد فقط على دخلك لتغطية نفقاتك؛ حيث ستكون قد أنشأت محفظة من الاستثمارات طويلة الأجل التي تحصل من خلالها على عائد يُتيح لك الاستمرار في بناء ثروتك. تكفي أرباح هذه الاستثمارات لتغطية احتياجات نمط حياتك الذي ترغب فيه، مهما كان ذلك بالنسبة لك.

التطبيق العملي

توجد العديد من الأساليب المتنوعة والمختلفة التي تمكنك من تحقيق الاستقلال المالي؛ هذا لأن احتياجات ومستويات الأمان المالي تختلف من شخص لآخر. ولكن يمكن تقسيم جميع الأساليب إلى فئتين أساسيتين: خفض النفقات وزيادة الدخل. تجمع معظم الاستراتيجيات الهادفة لتحقيق الاستقلال المالي بين الأساليب من كل فئة لتحقيق أقصى قدر من التقدم نحو الهدف المنشود وتقليل الفترة الزمنية اللازمة لذلك. هذا أمر بديهي بكل بساطة، لأنه كلما زاد دخلك وانخفضت نفقاتك، زادت سرعة الوصول إلى الاستقلال المالي.

من أمثلة خفض النفقات الحزم في الإنفاق وخفض الديون. الحقيقة المؤسفة هي أن العديد من الأسر اليوم تلجأ للقروض للعيش بما يتجاوز إمكانياتها، وهي عادة يجب معالجتها قبل تحديد أي هدف للاستقلال المالي. عادة ما يكون العيش بأسلوب حياة بسيطة أكثر اقتصادًا ضروريًا؛ حيث يتوجب التحكم في النفقات لخفض مستوى الإنفاق غير الضروري. إذا كنت مثل كثير من الناس، تدفع معدلات فائدة عالية على الديون، فمن المنطقي وضع استراتيجية لسداد الديون قبل التركيز على الاستثمار على المدى الطويل.

الاستثمار، سواء في الأسهم أو العقارات أو الأعمال التجارية، هو مثال بسيط على كيفية زيادة الدخل، ومن غير المرجح أن يتحقق الاستقلال المالي بدون أحد هذه الأمور. إن زيادة دخلك المكتسب هو نهج آخر، سواء كنت موظفًا أو صاحب مشروع تجاري. يمكن أن يشمل ذلك الحصول على ترقية وظيفية، أو زيادة مهاراتك المهنية من أجل تقديم خدماتك برسوم أعلى، أو التوسع في مجالات عمل جديدة.

كل من هذه الأساليب تتطلب التفاني والإبداع. من المؤكد أن الاستقلال المالي شيء يود الجميع تحقيقه، لكنك لن تستطيع القيام بذلك سوى بالتطبيق الفعلي على أرض الواقع لكي تستطيع الوصول نحو هدفك.

كيف يمكنك التقاعد مبكرًا

في السنوات الأخيرة، غالبًا ما يُفهم مصطلح “الاستقلال المالي” على أنه التقاعد المبكر؛ فعندما تكون قادرًا على التوقف عن العمل في سن مبكر فستكون مستقل ماليًا. بالنسبة لبعض الناس، فإن الهدف هو التقاعد في الأربعينيات من العمر، أو ربما حتى قبل ذلك. يمكن أيضًا الإشارة إلى المستوى الذي يكون فيه الفرد قادرًا على التقاعد من العمل على أنه الحرية المالية.

 ونُذكرك مرة أخرى أن هناك العديد من الأساليب والاستراتيجيات المختلفة للتقاعد مبكرًا. لكن الخطوة الأولى هي معرفة مقدار الأموال التي تحتاجها للتقاعد مبكرًا والحفاظ على نمط حياتك الذي ترغب به. على الرغم من وجود العديد من العوامل الشخصية التي يمكن أن تؤثر على هذا الرقم، إلا أن حاسبة التقاعد التي يمكن أن تجد الكثير منها على الإنترنت يمكن أن تكون مفيدة في إعطائك تقديرًا مبدئيًا. ولكن وفقًا لطريقة FIRE -اختصار للعبارة “الاستقلال المالي والتقاعد المبكر” باللغة الإنجليزية- التي سنشرحها فيما بعد، ستحتاج إلى تكوين صافي ثروة بمقدار 25 ضعفًا لإنفاقك السنوي المقدر من أجل تحقيق هذا المستوى من الاستقلال المالي.

ما هي طريقة “FIRE” للتقاعد المبكر؟

بناء على الكتاب الأكثر مبيعًاكيف يمكنك التقاعد مبكرًا، الذي ألّفه فيكي روبن وجو دومينغيز، تعني FIRE “الاستقلال المالي والتقاعد المبكر”. تعني طريقة FIRE بشكل أساسي الادخار والتقشف؛ بحيث تصل مدخراتك إلى 50-70 ٪ من دخلك السنوي، ثم القيام باستثمار هذه المدخرات لإنتاج دخل سلبي. الفكرة هي أنه في غضون فترة زمنية قصيرة نسبيًا، ستوفر هذه الاستثمارات أموالًا كافية لتغطية نفقات المعيشة الخاصة بك، بحيث يمكنك تحقيق الاستقلال المالي والتقاعد إذا اخترت ذلك في سن صغير.

فقط لوضع هذا في المنظور الصحيح، فإن النسبة المئوية القياسية للدخل السنوي للادخار التي ينصح بها الخبراء الماليون هي 10-15٪ عادة. بمعدل ادخار يبلغ 10٪، سوف يستغرق الأمر تسع سنوات من العمل للادخار لمدة عام واحد من نفقات معيشتك. ولكن مع معدل ادخار يبلغ 50٪، فإن الأمر سيستغرق عامًا واحدًا فقط من العمل لتوفير نفقات المعيشة لمدة عام واحد. من الواضح أن التنفيذ على المدى القصير يتطلب تضحية كبيرة – لكن الفوائد المتراكمة طويلة الأجل واضحة أيضًا.

يشير الارتفاع الأخير في شعبية طريقة FIRE إلى أن العديد من الشباب قد سئموا من حالة عدم اليقين المالي والعمل التقليدي من 8 صباحاً إلى 6 مساءً لدفع الفواتير فقط – هذان الأمران يكفيان لتقديم بعض التضحيات فيما يخص الإنفاق على المدى القصير. وقد تزامن هذا مع استمرار ارتفاع سوق الأسهم، مما زاد من نسبة المهتمين باستثمارات FIRE بشكل كبير.

أنواع استثمارات “FIRE”

كما هو الحال مع أي اتجاه سائد، ستظهر اختلافات حتمًا عندما يُكيّف الناس أسلوبًا مع احتياجاتهم ونمط حياتهم. إلى جانب طريقة FIRE “التقليدية”، هناك العديد من الأشكال التي أصبحت بمثابة فروع للطريقة:

LeanFIRE: أو “FIRE” الخفيفة؛ والتي من خلالها يتم التخطيط لتقليل نفقات المعيشة إلى أقل من المتوسط على المدى الطويل، يمكنك التقاعد في وقت مبكر بالمقارنة مع ما إذا كنت تخطط لنمط حياة متوسط.

FatFIRE: أو “FIRE” الثقيلة؛ وهي على عكس LeanFIRE، حيث أنك تخطط للقيام بنفقات أعلى من المتوسط بمجرد بلوغك التقاعد المبكر.

BaristaFIRE: هذه الطريقة تناسب أولئك الذين لا يستطيعون الادخار بشكل كبير. ويمكن اعتبار هذه الطريقة الأخيرة كطريقة “FIRE” بدوام جزئي فقط. فأنت تدخر الآن ما يكفي حتى لا تحتاج في وقت لاحق إلى نفس القدر من الدخل كل عام من العمل. قد لا تستطيع التقاعد مبكرًا، ولكن سيكون لديك المرونة اللازمة لاختيار عدم العمل بدوام كامل، أو ربما في وظيفة ذات أجر أقل ولكنك تتمتع بالكثير من الوقت.

CoastFIRE: تعتمد هذه الطريقة على الاستثمار بشكل كبير في سن مبكر، بحيث أنك تخطط لعدم الحاجة إلى مواصلة الاستثمار بشكل دائم؛ ففي نهاية المطاف ستلجأ للعائد المحصل من الفائدة المركبة لتغطية نفقاتك. يمكن أيضًا استخدام هذه الطريقة بشكل مشابه لطريقة BaristaFIRE، للحصول على المرونة في الوظيفة بدلاً من التقاعد المبكر.

استثمر بحكمة من أجل الاستقلال المالي

حرية اختيار العمل من عدمه ليست حلما مستحيلًا. لكنها تتطلب انضباطًا وتفانيًا مستمرًا. كما يتطلب الأمر أيضًا إنشاء دخل سلبي من استثمارات ذكية في مجموعة متنوعة من الأصول، مثل الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة، يمكن لها أن تصمد أمام اختبار الزمن والظروف المختلفة وتدفع على المدى الطويل توزيعات أرباح. سيصبح هذا العائد الدخل الذي سيمول حياتك. من أجل مستقبل آمن، ومن المهم جداً دائمًا اتخاذ قرارات الاستثمار هذه بحكمة.


هذه المعلومات هي لأغراض تعليمية فقط ولا يجب أن تُؤخذ على أنها نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون الأخذ في الاعتبار أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحوث المستقلة.

أي إشارات إلى الأداء السابق لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري آخر، لا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا على النتائج المستقبلية.

لا تقدم eToro أي تعهدات ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا الدليل. تأكد من فهمك للمخاطر التي ينطوي عليها التداول قبل المخاطرة بأي رأس مال. لا تخاطر أبداً بأموال لا تستطيع تحمل خسارتها.